محمد عبدالله القادري
هل الهاشميون أصولهم من إيران ؟
الأحد 11 اكتوبر 2020 الساعة 14:37

معروف أن أصول بني هاشم تعود لمكة قبيلة قريش الجزيرة العربية، وإذا كان هناك هجرة لبعضهم فلا يعني أن الذين هاجروا أكثر من الذين ظلوا في مكة، وهو ما يعني أن تعداد من يدعون أنهم من بني هاشم في كل بقاع الأرض يجب أن  لا يفوق تعداد بني هاشم في الموطن الأصلي الذي منبعهم منه.

 عادةً الفرع لا يكون أكبر من الأصل.

بنو هاشم كانوا بطن من بطون قريش، وقريش كانت قبيلة من إحدى قبائل العرب المتعددة والكثيرة في كل الوطن العربي.

اليوم تعداد من يدعون الهاشمية في العالم يفوق تعداد أي قبيلة عربية بمليون مرة، فهل يقبل العقل أن هذا العدد صحيح مقارنة بين بطن من بطون قريش مع بقية بطون القبيلة.

إذا كان بنو هاشم بطن من قبيلة فكيف أصبحوا يشكلون أكبر قبيلة في الوطن العربي.

 الهاشميون في فارس بلاد إيران، لم يذكر التأريخ أن هناك كثيرًا من الهاشميين حلو في إيران، حتى نصدق بوجود حقيقة آل البيت هناك، وإذا كان هناك من حلو، فنسلهم لن يشكل سوى تعداد صغير في المجتمع الإيراني لن يفوق تعداد اصغر قبيلة فارسية.

إذاً هؤلاء الإيرانيون الأدعياء للهاشمية هم في الحقيقة لم يكونوا عرب ولم يكونوا من بني هاشم.

 تبحث في أصول الأسر الهاشمية في الوطن العربي، فتجد أكثرها تعود إلى إيران.

ففي اليمن أكثر الأسر الهاشمية تعود للإمام الهادي الرسي الذي جاء من إيران.

ولم تجد أدلة لأي منهم تثبت أنهم أتوا من مكة.

إذاً كيف أصبح منبع أغلب  الهاشمية من إيران، فهل الهاشميون أصولهم من إيران أم من بلدة مكة والوطن العربي.

 صرت اعتقد أن الهاشميين الحقيقيون هم أولئك الذين لم يعترفوا بهاشمية إيران.. وأي هاشمي يساند إيران ويتبع قادتها، لم يكن هاشمياً ولا عربيا.