رئيس الحكومة التونسية يتهم معارضين وشبكات فساد بالوقوف وراء الاحتجاجات
الاربعاء 10 يناير 2018 الساعة 21:12
الرأي برس - وكالات

اتهم رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، الأربعاء، سياسيين من المعارضة وشبكات الفساد، بالوقوف وراء الفوضى والاحتجاجات التي تجتاح عددا من المدن.

وصرح يوسف الشاهد للصحافيين أثناء زيارته مدينة طبربة قرب العاصمة، والتي شهدت شرارة الاحتجاجات ليلية أول أمس الإثنين، بأن مخربين يعملون على استغلال حالة الاحتقان الاجتماعي لإحداث الفوضى في البلاد.

وقال الشاهد “هؤلاء لا يعملون لمصلحة تونس، وإنما لشبكات الفساد والفاسدين الذين أوقفناهم ويريدون إخراجهم عبر الفوضى، ويعملون لحساب شبكات التهريب التي تلقت ضربات من الدولة”.

وكانت الحكومة أوقفت رجال أعمال نافذين بدءا من مايو/آيار الماضي بتهم ترتبط بالفساد والإثراء غير المشروع،والتآمر على أمن الدولة وأخضعت بعضهم للإقامة الجبرية.

وتتهم الحكومة شبكات تدين بالولاء إلى رجال أعمال موقوفين، بالتحريض على إثارة البلبلة في الشارع واستغلال الاحتجاجات الاجتماعية ضد الغلاء والإجراءات التي تضمنها قانون المالية لعام 2018.

واتهم رئيس الحكومة الجبهة الشعبية، ائتلاف اليسار المعارض، بالوقوف وراء تأجيج الشارع.

وقال الشاهد “ما حدث أمر مؤسف لكن يجب ان نفرق بين المخربين والتونسيين الذين فقدوا الأمل الذي أتت به الثورة، وفقد الثقة في الطبقة السياسية”.

وأضاف رئيس الحكومة “رسالتي إلى هؤلاء هو أن القرارات الصعبة التي اتخذتها الحكومة الهدف منها تحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية، وأن نعيد لهم الثقة في البلد والمؤسسات”.

وتابع في تصريحاته “أريد أن اطمئن التونسيين بأن الدولة صامدة. وسنحمي التونسيين والمؤسسات وسنكشف بعد التحقيقات من يقف وراء هذه العمليات”.

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

متعلقات