الرئيس هادي للمبعوث الأممي: الحوثيون لم ينفذوا بنود اتفاق استوكهولم للآن
الاثنين 12 اكتوبر 2020 الساعة 19:30
الرأي برس- متابعات

قال الرئيس اليمني المؤقت عبد ربه منصور هادي، إن المليشيا الحوثية الموالية لإيران، لم تكترث إلى عملية السلام في اليمن، ولا على الاتفاقيات ويتنصلون منها بشكل دائم، في إشارة منه إلى رفضه للمسودة الحوثية التي يروجها مارتن غريفيث.

وأكد هادي خلال لقائه المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث في الرياض الاثنين 12 أكتوبر 2020، أن النتائج على الأرض منذ اتفاق استوكهولم تشير وبوضوح إلى عدم اكتراث الحوثيين أو حرصهم لتنفيذ بنوده بل وتجاوز مدده الزمنية، وفقًا لما نقلته وكالة الأنباء اليمنية سبأ.

والخميس 8 أكتوبر، وبعد ساعات قليلة من ترحيب ناطق المليشيا الحوثية الموالية لإيران، محمد عبد السلام ببيان المبعوث الأممي مارتن غريفيث إلى اليمن، نفذت المليشيا حربًا مفتوحة على الأرض في عدة مناطق وزادت من تصعيدهت العسكري بمحافظة الحديدة.

ولم تشير الوكالة إلى حديث عبد ربه منصور هادي، عن إفشال الحوثيين لاتفاق ستوكهولم، والهجوم العنيف التي شنتها المليشيا الحوثية على المواطنين والقوات المشتركة في الساحل الغربي، إضافة إلى تصعيد المليشيا في الجوف ومأرب.

وتعد تنقلات مارتن غريفيث قبيل إحاطة يقدمها إلى مجلس الأمن الدولي، إلى كل من صنعاء والرياض، تنقلات روتينية، يهدف من خلالها التمثيل بأنه لا زال يعمل بجدية لإحلال السلام في اليمن.

وتأتي تحركات وتنقلات غريفيث بالتزامن مع إعلان الحوثيين على الأرض نهاية لاتفاق ستوكهولم، وصعدوا من عملياتهم العسكرية في محافظة الحديدة غربي البلاد.

والمبعوث الدولي إلى اليمني، البريطاني مارتن غريفيث، لم يعد مقبولًا كوسيط في الأزمة اليمنية، إذ يطالبه جميع اليمنيين دون استثناء بمغادرة عمله كوسيط أممي للأزمة، بعد فشله الذريع، وعمله المستمر في تعقيدها، إضافة إلى مساعدته للحوثيين في غرس مفاهيم الطائفية الإيرانية في اليمن، وتهديد دول الخليج العربي.

لمزيد من الأخبار يرجى الإعجاب بصفحتنا على الفيس بوك : إضغط هنا

لمتابعة أخبار الرأي برس عبر التليجرام إضغط هنا

متعلقات